سيدي قاتلي الخائن
الذي وهبتك احساسي ونبضي وروحي ومِنحتك شهادة حبي والبسِتك تاجا يفِيض حبا خالصا نقيا واخترتك مِن بَيْن الملايين لتكون حبيبي لتسكن دمي
ووريدي

اخترتك لعلمي ويقيني انَّك تسِتحقي
كُلّ التضحيات
وانَّك اُجْمُل واطيب قلب صادفته

واُجْمُل روح دخلت الَى عمق اعماقي وجعلت قلبي يخضع
ويسِتسلم لحَبه




اليك يامِن جعلتني كالمجنونة
الَّتِي لا ترى اماَمَها شيئا....

اليك يامِن ارغمت عيني عَلَى
النظر اليك فَقَطّ دون باقي العيون...

الَى الَّانَّسانَّ الَوحيد
الذي اصبح النظر الَى عينيه هُواية لاامل مِنها ابدا ...

اليك يامِن
اسرني حَبه
وجعلني اسبح فِي بحر عميق مِن الضياع ...

اليك يامِن جعل
قلمي يتوه عَن باقي الكُلّمات ليكتب اسمك فَقَطّ
... دون سواك

اليك يامِن سرقت مِن الشمس نورها لاصنع لقلبك نورا
مِن الحب
....

اليك يامِن اخِرجت قلبي مِن بَيْن جوانَّحي ليسِتقر تواما
عاشقا فِي قلبك
....

اليك يامِن حرمِني مِن
النوم لابقى الليالي اسيرا تَحْت رحمة التفكير بك وحدك
...

اليك يامِن اشكو ما اصابني فِي حبك وقَد اعتدت انَّ اشكو
لك وحدك
...

اليك يامِن اصبح لي وطنا واصبح قلبه لي ارضا انَّعم بالحياةعَلَيها ....

اليك يامِن عجز
قلمي
عَن وصفك وتاهت كُلّماتي فِي لسانَّي قَبْل النطق بها ....

اليك يامِن خيرتني بَيْن قربك وبَيْن الرحيل فاخترت
الرحيل الَى اعماقك
...

اليك يامِن انَّسانَّي مِن احب لانَّ المحَبه
اصبحت لك
....

اليك يامِن تفهمِني وافهمك وكَانَّنا
توام
فِي جسد واحِد ....

اليك يامِن سرقت قلبي
واحرقته
وجعلت الرماد مدادا ليكتب كَلِمَة ....

قاتلي
الخائن





يااه لم ادرك ابدا انَّني ساطعَن بكُلّ قسوه وظلم ويحكَم عَلَى قلبي انَّ يقفل ويرمى مفتاحه فِي ايدي
القَدر الَّاخِرس

ويحكَم عَلَى عمري بالبقاء فِي زحمة
الذكرياات والَّالم والقهر





دمَعة قهر
.. دمَعة حزن .. دمَعة الم

لِيه الَّامانَّة بالقلَوب فِي زمِننا تَحْتضر
.. !

ولِيه المحَبة والمودة
تنداس
باقَدام البشر .. !

ولِيه الصداقة
ذابلة ومِن الخيانَّة
لا مفر .. !

ولامِن زرعت الخير فِي الدنيا يحاصرك الخطر
.. !




ابسالك ... يا دنيا
.. ؟

لِيه نلقى فِي زمانَّنا جروح واحزانَّ وهموم
... !

لِيه التفاوَل والفرح يبقى ثوانَّي ما
يدوم
.. !

وبعض المشاعر
زايفة
.. !



ابسالك ... يادنيا
.. ؟

لِيه دايم ننتظر
... ! لين اخِر هالعمر .. !

حتَى الصبر
مل واختار السفر .. !




كَم هُو مولم انَّ نتلقى الطعَنات ممِن اسكنته تجاوَيف قلبك..انَّسانَّ احببته باخلاص ووثقت به

ووهبته الحب والمشاعر الصادقه
..

بنيت مَعه احلَاما جَمِيلَه ووعودا متواضعه ..




نعم حبيبي المخادع



جعلتك فَوْق كُلّ شي دون البشر . حلقت بك عاليا .. بحثت فِي دَاخَلك عما يسعدك
وقَدمته لك .

اخلصت لك وافنيت زهرة عمري مِن اجلك .. صبرت عَلَى الَّالم
لاهبك الراحة اسكنت جنة فوادي

..فرشت لك الَّارض ورودا وعلقت عَلَى جدار قلبي لَوحة حبك للابد
ثَمّ مَاذَا؟!




اهديتني ....؟


الكذب والخداع تركتني للحيرة والضياع.. و بحثت عَن
حب جَديد

اختلقت الَّاعذار وضحيت
بقلب احتواك

ارحل ايها القلب
المتحجر
.. ارحل ايها الظالم حيث شئت.. ولَكِنّ سياتي الغد وتبحث عَني ..


وحينها سادعك
تذرف الدموع
...وانَّساااااااك .





ياقلبي اه اه اه


لم تهدا يَوْما فظللت تكابر وتكابر الي انَّ
سقطت صريعا!!

بجراحك الغائرة



ياقلبي
اه اه اه


تَعْلَمت انَّ البشر كالذئاب تكشر بانَّيابها وتدس السموم بالخفاء
وبالمكر والخداااااع




ايها القلب..

طهر نفسك مِن دنس الذكريات المولمة


فكفاك ياقلبى؟







مَاذَا اقول بحب علمِنى كُلّ انَّوَاع البكاء
؟

مَاذَا افعل لحبيب اعطيته الحب وما بنى مِنه
غَيْر العذاب
؟

مَاذَا افعل لحب مثل الداء
وليس لَه دواء ؟

مَاذَا افعل بك يااخِر الحب يااخِر
شبابى
؟

مَاذَا افعل هكَذَا
شاءت الَّاقَدار
؟


كَيْف لقلبي انَّ
يتحمل
عبء هَذِه الَّاهات الَّتِي تغمرني؟



رباة


ما اصعب تجاربِنَا ما اقسى ما تَعْلَمِناة ممِن احببِنَاهْم


فاتعسونا غدروا بِنَا !!!





عَندما يخوننا انَّسانَّ بعيد ..
نتَعْلَم

وعَندما يخوننا صديق ..
نتالم


ولَكِنّ ؟؟


عَندما يخوننا حبيب .. ننتهِي



هَل تَعْلَم ايها الخائن ؟


حين تخون انَّسانَّا مخلصا لك.. فانَّت تقتلَه
؟






ياحسرتي عَلَى قلبي
..

حسافة
الغدر مِنك ما توقعته والبَعْد عَنك اي واللَه ما تخيلته

وانَّا طول عمري ارسم امالي وارسم احلَامي وفِي
لحظة تمحيها

حسافة ما توقعتك بالقسوة هَذِه تكون وانَّا عاهدتك انَّي ما اخون


حسافة فِيك خاب ظني وعَلَى وعدك ما ظل املي وعَلِي طعَنك كتبت عهدي


حسافة فِيك خاب ظني...ما توقعتك
مثل غَيْرك...

وانَّت كنت توعدني بدنيا نرتسم فِيها نحن الَّاثنَين ...

ونصير حكاية لكُلّ الناس ...وقصة احلي اثنَين فِي الزمانَّ...

حسافة ماتت فِيك المشاعر يَوْم مات
فِيك الضمير

والطيب عَنك تخلى والَوفا
مِنك انَّمحى





همسة
قهر .؟

خائني

ارجع بذكرياتك قليلا الَى الخَلْف...

فِي ليالي حالمه تَعْلَمت مِني
دروس الحب
...

تَعْلَمت مِني قواعد السهر ومِناجاة القمر ...

تَعْلَمت مِني ظواهر الشوق...حملتهم بحقائب سفرك ثَمّ رحلت...وطبقتهم لغَيْري
..!!

قاتلي عَند عودتك لجدرانَّ قلبي
المطعونه بغدرك


سِتجد بانَّتظارك شهادة-خائن بدرجة امتياز
-ولَكِنّك لن تجدني...





مخرج

لمِن خانَّني
..؟

كتبت اُجْمُل الَّاحرف
باسم الخيانَّة
وكَانَّ مِن هُولاء الَّاحرف حرفك

المبني عَلَى
خدعة قلب وكذبة
ضمير


كُلّمتي اليكَم ..

اخاطب بشر هذا الزمانَّ قائلَه لَهم

ابتعدوا عَن لعبة الزمانَّ
وغدره بالَّاحلَام

ابتعدوا عَن عين لا تنام
فالنوم
راحة وامانَّ

ابتعدوا عَن كُلّ شعور يهانَّ فالشعور
ملاك انَّسانَّ

ابتعدوا عَن قلب دق لكثير كثير فالقلب
يدق لحب انَّسانَّ

ابتعدوا عَن ماء بحر حيرانَّ فبحر العشق يكون
هدوءا بجِمَال





ليس مِن الصعب انَّ تضحي
مِن اجل حبيب ..

ولَكِنّ مِن الصعب
انَّ تجد الحبيب
الذي يسِتحق التضحية !