جمهورية ارمينيا








احدى دول قارة اسيا والتي تعرضت للغزو من قبل العديد من الدول والامبراطوريات على مدار تاريخها، الى ان تمكنت من الحصول على استقلالها من الاتحاد السوفيتي عقب سقوطه عام 1991، وعلى الرغم من ذلك مازالت ارمينيا تعاني من مشكلتها مع اذربيجان حول اقليم "ناجورنو كاراباخ".




الموقع
تقع ارمينيا جنوب غرب قارة اسيا تحدها شرقا اذربيجان، وشمالا جورجيا، ومن الغرب تركيا وجنوبا كل من ايران، واقليم ناخيتشيفان.


خريطة ارمينيا




معلومات عامة عن ارمينيا


المساحة: تبلغ مساحة ارمينيا 29.743 كم2.
عدد السكان: يبلغ عدد السكان2.968.586 نسمة.
العاصمة: يريفان
اللغة: اللغة الرسمية للبلاد هي الارمينية، بالاضافة لليزيدية والروسية.
العملة: درام
الديانة: المسيحية






مظاهر السطح







تتشكل مظاهر السطح في جمهورية ارمينيا من منطقة جبلية يبلغ ارتفاعها 1800 متر فوق مستوى سطح البحر، وتضم مساحة صغيرة من الغابات، وعدد من الانهار سريعة الانسياب، وتربة جيدة بوادي نهر اراس.



وارمينيا دولة حبيسة لا تحظى باي سواحل بحرية، وتحيط بها جبال القوقاز الصغرى، وتاتي قمة ارارات كاعلى المرتفعات بارمينيا حيث يبلغ ارتفاعها 4090 متر فوق مستوى سطح البحر، كما تضم البلاد بحيرة سيفان.




المناخ
المناخ بارمينيا قاري هذا على الرغم من وجود بعض الاختلافات المناخية بين شمال ارمينيا وجنوبها، وتتمتع ارمينيا بصيف طويل حار، بينما يتنوع طقسها شتاءا بين المعتدل والبارد، وتتركز الامطار بها في المناطق الجبلية وتكون قليلة بصفة عامة، ويسقط معظمها في فصل الخريف.






البرلمان



نظام الحكم
نظام الحكم بجمهورية ارمينيا جمهوري، وتتمثل الهيئة التنفيذية في رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والذي يقوم بتعيين مجلس الوزراء.
يتم انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع الشعبي المباشر لفترة رئاسية مدتها خمس سنوات قابلة للتجديد لفترة ثانية، ويعين رئيس الجمهورية رئيس الوزراء بناء على اغلبية الاصوات بالبرلمان.
اما الهيئة التشريعية بارمينيا فتتمثل في مجلس واحد هو المجلس الوطني، ويضم 131 مقعدا ويتم اختيار اعضاوه بالاقتراع الشعبي "90 عضو من الاحزاب و41 عضو بالاقتراع المباشر" ومدة العضوية بالمجلس اربع سنوات،وتتمثل الهيئة القضائية في المحكمة الدستورية ومحكمة الاستئناف.
نذكر من الاحزاب السياسية الموجودة بارمينيا الحركة الوطنية الارمينية، حزب الشعب الارميني، الاتحاد الثوري الارميني، حزب التراث، الحزب الوطني الديموقراطي وغيرها من الاحزاب الاخرى.






نبذة تاريخية
خضعت ارمينيا على مدار تاريخها لسيطرة العديد من الامبراطوريات مثل اليونانية والرومانية والفارسية والعثمانية، كما فرضت روسيا سيطرتها على شرق ارمينيا في عام 1828 عندما تنازل العثمانيون عن الجزء الشرقي من ارمينيا لها، هذا الجزء الذي اعلن استقلاله عام 1918، الا انه تعرض للغزو السوفيتي عام 1920.





خاضت ارمينيا صراعا طويلا مع اذربيجان وذلك على اقليم "ناجورنو كاراباخ" فهذا الاقليم يقع داخل جمهورية اذربيجان، لكنه يدار بواسطة ارمينيا، وقد بدا القتال على هذا الاقليم بين الطرفين الارماني والاذربجاني بداية من عام 1988 وتصاعدت حدة القتال بعد ان نالت الدولتان استقلالهما عن الاتحاد السوفيتي عام 1991، وفي عام 1994 بدا تطبيق وقف اطلاق النار، وعلى الرغم من ذلك استمر النزاع بين الطرفين، وجرت العديد من المحاولات والمفاوضات من اجل التوصل الى حل يرضي جميع الاطراف، كان اخرها في نوفمبر 2008 وهو اتفاق وقعه رئيسا الدولتين يهدف الى التوصل الى حل سلمي للخلاف حول هذا الاقليم، وخلال هذا النزاع الدائر منذ قرابة 15 عام توفى اكثر من 25 الف شخص وهجر فيه مئات الالاف من الاشخاص منازلهم.
وقد فرضت كل من تركيا واذربيجان حظرا ضد ارمينيا واغلقتا حدودهما معها، بسبب النزاعات على هذا الاقليم.









بحيرة سيفان



المدن والسياحة

تتمتع ارمينيا بالعديد من الاثار والمعالم التاريخية بالاضافة للمعالم الطبيعية منها المنتجعات السياحية التي تقع على بحيرة سيفان، والعديد من الينابيع الحارة، بالاضافة للكهوف الجبلية والصخور.



تمثل العاصمة يريفان مركزا للصناعة والثقافة والعلوم، وتضم المدينة العديد من المعالم الرائعة التي تعكس الضوء على ثقافة وتاريخ الحضارة الارمينية، ومن الاماكن الشهيرة نجد معهد ماتينا داران والذي يزخر باكبر مجموعة من المخطوطات القديمة في العالم والتي تصل 16000 مخطوطة، كما يتمتع المسرح بارمينيا بتاريخ عريق ويقدم عليه الكثير من العروض.





جبل ارارات




ومن المناظر الطبيعية الساحرة التي تتمتع بها ارمينيا جبل ارارات والذي ياخذ شكل مخروط بركاني تغطي قمته الثلوج، وهو من اروع المناظر الطبيعية التي تزخر بها ارمينيا.


ومن المعالم الاخرى نجد قلعة سامباتابيرت، وكهوف موزروف والتي يبلغ عمقها 300 متر وتكثر بها التكوينات الصخرية الطبيعية.


تنعم ارمينيا بطبيعة رائعة فتحظى بتنوع في الحياة البرية النباتية والحيوانية، بالاضافة لانواع الطيور المختلفة التي تعبر ارمينيا وتتوقف بها باعتبارها حلقة وصل بين اسيا واوروبا، وتغطي الخضرة والنباتات مساحات شاسعة من البلاد.