بسم اللَه الرَّحْمَن الرَّحِيم ..............

1) اسمه ونسبه :

هُو نور الدين ، ابو محمد ، عَبِد اللَه بن حميد بن سلَوم بن عبيد بن خَلْفانَّ بن خميس السالمي ( رحمه اللَه ) مِن بني ضبة . فهُو مِن قبيلة السوالم الموجودة فِي انَّحاء متفرقة مِن سلطنة عمانَّ ، ويرجع اصل هَذِه القبيلة الَى نزار بن مَعد بن عدنانَّ .



2) كنيته ولقبه :




ا‌) كنيته : كني الَّاماَم بكنيتين :

- اوَلَها: بابي محمد ، وذَلِك نسبة الَى اِكْبَر ابِنَائه محمد بن عَبِد اللَه .

- ثانَّيهما: بابي شيبة نسبة الَى لقب ابنه الَّاِكْبَر(محمد ) الذي كَانَّ يلقب بالشيبه .

ب‌) لقبه :

اشتهر الَّاماَم السالمي بلقب (نور الدين السالمي ) ولَه القاب اخِرى تدل عَلَى عظم مكَانَّته عَند الناس اعَند اقرانَّه العلماء ، فعَلَى سبيل المثال : يلقب بشمس العصر ،و بوحيد الدهر ، والعلامة المحقق فخر المَتَاخِرين .

3) مولده :

اختلفت الَّاراء حول سنة ولادة الشيخ السالمي ، فالبعض يرى انَّه ولد سنة ( 1286) للَهجرة، ويرى فريق اخِر انَّه ولد سنة (1284) للَهجرة ، كَما تذكر بعض المصادر انَّه ولد سنة (1288) للَهجرة .

والذي يظهر انَّ ولادة الشيخ انَّما كَانَّت فِي سنة (1283) اوَ(1284) للَهجرة ، بدليل قول الشيخ السالمي بنفسه فِي جوابه عَلَى سوال ورد الِيِه مِن الشيخ سليمانَّ باشا الباروني فقَد طلب الباروني فِي سوالَه انَّ يذكر المجيب عمره ، فكَانَّت خاتمة جواب الَّاماَم السالمي هكَذَا :[ مِن عَبِد اللَه بن حميد السالمي البالغ مِن العمر ثَلاثة واربَعين تقريبا الساكن القابل مِن شَرِقي عمانَّ سنة ( 1326) ]اه

وكَانَّ مولده ببلدة الحوقين مِن اعمال ولاية الرسِتاق بمِنطقة الباطنة وفِيها نشا .



4) صفاته واخلاقه :



ا‌) صفاته الخلقية :

لما بلغ الَّاماَم السالمي الْعَاشِرة مِن العمر وقيل الثانَّية عَشر كف بصره ،فابدلَه اللَه تعالَى ببصيرة فذة ، فكَانَّ حافظا قَوِي الذاكرة ، لا يكاد يسمَع شيئا الَّا وعاه وهِي خاصّية اوَدعها اللَه تعالَى فِيه . اما صفته فنوردها مِن كَلاَم ابنه محمد حيث قَال عَن صفته : "كَانَّ ربع القامة ، تعلَوه سمرة ، ليس بالسمَيْن المفرط ، ولا بنحيف الجسم ‘ مكفوف البصر ، نير البصيرة ، مدور اللحية ، سبط الشعر ) .



ب‌) صفاته الخلقية :

كَانَّ –رضي اللَه عَنه – شديد الغَيْرة فِي ذات اللَه تعالَى ، لا تاخذة لَومة لائم ، يَقول الحق ، وَيْنطق بالصدق ، مشهُور بالبسالة ، والصلابة ‘ كثير الرد عَلَى مِن خالف ملة الَّاسلام ، مشغول البال بامته ، يفرح بما ينفعها ، ويحزن لما يضرها ، وانَّه ليكتئب اذا اصيب احدج مِن الَّامة يحدث ولَو بالصين ، لا تخلَو مشاهده الكريمة مِن فَائِدَة دينية اوَ عائدة دنيوية ، اوَشاردة ادبية ، مشتغلا بتدريس العلم والتاليف ، والصلح بَيْن الخصوم بالحكَم الشرعي ، كَانَّ خطيبا مِنطيقا ، يرتجل الخطب الطوال فِي المجامَع والمحافل ، حسب ما يقتضيه المقام مِن السعي فِي اصلَاح الَّامة وجمَع الشمل ، يرغب ويرهب بابلغ بيانَّ وافصح لسانَّ .

كَانَّ جوادا سخيا ، قل ما اكُلّ طعَامّا وحده ، لازدحام الضيوف بِنَاديه وكثرة ملازميه .

كثير التفقَد والتَعْرُف عَلَى حاجة اخوانَّه وتلامذته ليواسيهم ، كَانَّ قَد عزف نفسه عَن التوسع فِي الدنيا والسكون الِيِها .

كَانَّ عظيم الَهِيبة لا ينطق احد فِي مجلسه الَّا انَّ يكون سائلا اوَ متَعْلَما اوَ ذا حاجة جدية .

كَانَّ كثير التضرع الَى اللَه ، فتراه فِي بعض الَّاحيانَّ فِي مجلسه اوَ فِي الطريق اوَفِي مصلاه ، وقَد رفع يديه الَى السماء قائلا :

لبيك اللَهم لبيك ثَمّ يبسط يديه ويَقول : اللَهم اجمَع الشمل ، والف بَيْن القلَوب ، وايد الكَلِمَة ، ونحو ذَلِك مِن الَّادعية .

كَانَّ كثيرا ما يَقول : اختبرنا اللَه فوجدنا كاذبَيْن ، يتاوَه كثيرا لما يراه فِي الناس مِن الَّاختلاف ، وعَدِم الجد فِيما يعود عَلَى حياتهم بالسعادة ، ولما يراه مِن الفساد فِي البلاد ، فتراه قَد قطع حَديثه وتنفس الصعداء قائلا : ذهب الَوفاء ، ذهب الدين ، ذهبت المروة ، ذهبت الغَيْرة ، ذهبت الحمية ، طمَع فِينا الخصم ، طلبِنَا بالمكائد ، نصب لنا الحبائل فانَّا للَه وانَّا لَه راجعون .




5) نشاته وحياته العلمية :


قرا القرانَّ عَند والده فِي بلدة ( الحوقين ) ، ثَمّ انَّتقل الَى قرية ( قصرا ) فِي الرسِتاق ، ثَمّ الَى الباطنة ثَمّ الشَرِقية بقصد طلب العلم وكَانَّت الرسِتاق تزخر بالعلماء الَّافاضل كالشيخ عَبِداللَه بن محمد الَهاشمي ، والشيخ راشد بن سيف اللمكي ، والشيخ ماجد بن خميس العبري ، فتتلمذ عَلَى يد الشيخ راشد بن سيف اللمكي ، وقَد اخذ نور الدين ينتقل بَيْن علماء الرسِتاق حتَى نبغ فِي العلم ، وصار ينافس شيوخه فِي سعة علمه ، وقَد قَال شيخه راشد بن سيف اللمكي : اخذت العلم عَن الشيخ ماجد بن خميس فصرت اوَسع مِنه علما ، واخذ عَني العلم الشيخ عَبِد اللَه بن حميد فصار اوَسع مِني علما .

وهكَذَاخذ الَّاماَم السالمي ينتقل بَيْن جنبات الرسِتاق العَامّرة بالعلماء ، حتَى اصبح ممِن يشار الِيِهم وقَد بدا التاليف وهُو ابن عَامّ 19سنة تقريبا .



رحلته الَى الشَرِقية:



هاجر الشيخ الَى المِنطقة الشَرِقية سنة 1308ه لما سمَعه مِن اخبار الشيخ صالح بن عَلِي الحارثي مِن علَو صيته ، فطلب الشيخ صالح مِن الَّاماَم نور الدين السالمي انَّ يسِتوطن القابل مِن شَرِقية عمانَّ فامتثل امره ، ولبث عَنده يلتقط مِن فَوَائِده ، ويسِتخرج مِن فرائده ، فكَانَّ الشيخ صالح احد شيوخه الذين اخذ عَنهم العلم ، فدرس التفسير ، والْحَديث ، واصول الدين ، والنحو ، والمَعانَّي ، والبيانَّ ، والمِنطق .

وفِي سنة 1314ه توفِي الشيخ صالح بن عَلِي الحارثي ، فكَانَّ لَوفاته الَّاثر الْكَبِير عَلَى الشيخ السالمي ، فاصبح الحمل عَلَيه اِكْبَر ، والمَعانَّاة فِي امور المسلمَيْن اكثر مِن الماضي ، وتمر الَّاياَم وتتعاقب الشهُور والَّاعوام والشيخ السالمي قائم بدور رائد الَّاصلَاح مَعلما ومِنبها حتَى عَامّ 1323ه فقَد ذهب الَى الديار المقَدسة لاداء فريضة الحج ، وهناك التقى بعلماء الَّاسلام مِن مختلف المذاهب ، وتناقش مَعهم فِيما يخص المسلمَيْن ، وما يحيكه اعداء الَّاسلام ضد المسلمَيْن وضد رواد الَّاصلَاح خاصّة ، واطلع عَلَى الكثير مِن علَوم الْحَديث واقتنى كثيرا مِن كتبها ثَمّ عاد الَى عمانَّ لمواصلة مشواره




6) مشايخه :



· الشيخ المحتسب صالح بن عَلِي الحارثي ، ولد بالقابل عَامّ 1250ه اخذ العلم عَن الشيخ سعيد بن خَلْفانَّ الخليلي ، ومِن تلامذته الشيخ ابو مالك عَامّر بن حميد المالكي ، والشيخ عيسى بن صالح الحارثي . مِن مِن مولفاته : عين المصالح فِي اجوبة الشيخ صالح . توفِي سنة 1314ه .

· الشيخ راشد بن سعيد اللمكي ، ولد بمحلة قصرى مِن اعمال الرسِتاق عَامّ 1262ه ، وترعرع هناك الَى انَّ اصبح قاضيا ومَعلما ، تلقى العلم مِن الشيخ ماجد بن خميس العبري ، ومِن تلامذته الشيخ سالم بن سيف اللمكي والشيخ محمد بن شامْس الرواحي . مِن مولفاته : مَجْمُوعَة مسائل فِي مختلف الدعاوَي والَّاحكام والديانَّات ، ومِنظومة فِي السلَوك ، ولَه رسالة اسمها ( المسالك فِي علم المِناسك ) توفِي سنة 1333ه

· الشيخ ماجد بن خميس العبري ، ولد فِي شَهْر رجب عَامّ 1252ه ، وقيل عَامّ 1250ه ببلد الحمراء مِن دَاخَلية عمانَّ ، فرحل الَى الرسِتاق لاخذ العلم ، وكَانَّ مِن كبار علماء عمانَّ ، ولَكِنّه لم يتعرض للتاليف ، ولَه اجوبة عَلَى المسائل نظما ونثرا لَو جمَعت لما قلت عَن اربَعة مجلدات ، مِن شوخه : الشيخ عَبِد اللَه بن محمد الَهاشمي ، ومِن تلامذته : الشيخ ابراهِيم بن سعيد العبري ، والشيخ سعيد بن صالح العبري ، توفِي سنة 1346ه .



7) تلاميذه :



· الشيخ الَّاماَم سالم بن راشد الخروصي ولد ببلدة ( مشايق ) مِن قرى الباطنة سنة 1301ه ، هاجر الَى الشَرِقية لطلب العلم ولازم الَّاماَم السالمي . بويع سنة 1331ه بالَّاماَمة . توفِي سنة 1338ه ببلدة الخضراء مِن المِنطقة الشَرِقية .

· الشيخ الَّاماَم محمد بن عَبِد اللَه بن سعيد بن خَلْفانَّ الخليلي ولد بسمائل سنة1299ه ، بويع بالَّاماَمة بَعْد وفاة الَّاماَم سالم بن راشد الخروصي سنة 1338ه ، توفِي سنة 1373ه فِي نزوى ودفن بها

· الشيخ ابو الَوليد سعود بن حميد بن خليفِين ، كَانَّ عالما ، عَامّلا، قاضيا ، توفِي بالمضيبي سنة 1373ه .

· الشيخ سعيد بن حمد الراشدي .



8) مولفاته:



كَانَّ الَّاماَم نور الدين السالمي مباركا لَه فِي عمره ، فمَع قصر امده،فِي هَذِه الحياة ، ومَع كثرة اشغالَه مِن اهتمام بامر اصلَاح الَّامة ، وتدريس العلَوم ، وافتاء الناس ، مَع كُلّ ذَلِك نجد الشيخ قَد الف فِي مجالَّات شتى ، شملت العقيدة والفقه واصولَه ، والْحَديث ، وعلم اللغة العربية ، والتاريخ ، وغَيْر ذَلِك .

وكَانَّ يجمَع فِي كتاباته بَيْن العقل والنقل ويلحظ الَّاتجاهات المختلفة فِي عصره ، ويسِتمد مِن كتب الفرق المتعَدَّدة ، وقَد ساعد عل ذَلِك اتقانَّه لاصول الفقه الذي تمزج فِيه اقوال شتى المذاهب والَّاتجاهات .


ا)اصول الدين (العقيدة ) :



· انَّوار العقول ، ارجوزة فِي علم الكَلاَم فِي ثَلاثَمّائة بيت

· بهجة الَّانَّوار ، شرح مختصر لارجوزته "انَّوار العقول "(طبع بمطابع النهضة سلطنة عمانَّ1411ه – 1991م)

· مشارق انَّوار العقول ، شرح مطول واف عَلَى ارجوزته "انَّوار العقول" ، الفه بَعْد الشرح المختصر لَها .(طبع بتحقيق عَبِد المِنعم العانَّي ، وتعَلِيق سماحة الشيخ الخليلي ، دار الحكَمة دمشق سوريا 1416ه 1995م &nbsp

· غاية المراد فِي الَّاعتقاد ، قصيدة لامية فِي العقيدة .

· رسالة فِي التوحيد ، وهِي فِي بيانَّ العقيدة باختصار .

· الشرف التام فِي شرح دعائم الَّاسلام .

· اللمَعة المرضية فِي اشعة الَّاباضية ، رد فِيه عَلَى مِن قَال انَّ الَّاباضية لم يكون لَهم وجود الَّا بَعْد المذاهب الَّاربَعة ، وانَّه لا يوجد لَهم مولفات قَديمة .

· كشف الحقيقة فِي الرد عَلَى مِن جهَل الطَّرِيقَة ، ارجوزة فِي حقيقة المذهب .

· روض البيانَّ عَلَى فِيض المِنانَّ ، شرح لقصيدة تلميذة سعيد بن حمد الراشدي فِي الرد عَلَى مِن ادعى قَدم القرانَّ .

ب)اصول الفقه :

· شمس الَّاصول ، مِنظومة فِي اصول الفقه تتالف مِن الف بيت .

· طلعة الشمس ، شرح مِنظومة "شمس الَّاصول ".( طبع مِن قَبْل وزارة التراث القومي والثقافة سلطنة عمانَّ سنة 1405ه - 1985م

· الحجة الَواضحة ، فِي الرد عَلَى التلفِيقات الفاضحة ، رد فِيه عَلَى مِن ادعى الَّاجتهاد وهُو ليس لَه اهَلُ .



ج) الْحَديث الشريف :



· شرح الجامَع الصحيح ، وهُو شرح لمسند الَّاماَم الربيع بن حبيب فِي ثَلاثة اجزاء . اكثر الَّاسِتمداد مِن الشروح الْحَديثية ولا سيما "فَتَح الباري شرح صحيح البخاري " لابن حجر العسقلانَّي .( طبع مِن قَبْل مكتبة الَّاسِتقامة سلطنة عمانَّ )



د)الفقه :



·جوابات وفتاوَى ( مطبوعة بتنسيق ومراجعة د.عَبِد السِتار ابوغدة ، واشراف عَبِد اللَه السالمي )

· مدارج الكَمال ، ارجوزة نظم فِيها " مختصر الخصال " لابي اسحاق الحضرمي وهِي فِي الفِي بيت . ( طبع بوزارة التراث القومي والثقافة سلطنة عمانَّ )

· مَعارج الَّامال ، شرح مدارج الكَمال ، فِي 18 مجلد بلغ فِيه باب الَّاعتكاف ولم يتمه وهُو شرح مفعم بالَّادلة والتحقيقات . (طبع مِن قَبْل وزارة التراث القومي والثقافة سلطنة عمانَّ )

· جوهر النظام ، ارجوزة تزيد عَن (14000) بيت . (مطبوع بتعَلِيق ابو اسحاق اطفِيش ،وابراهِيم العبر ي )

· تلقين الصبيانَّ ، رسالة مختصرة فِيما يجب عَلَى الَّانَّسانَّ .

· الحجج المقنعة فِي احكام صلاة الجمَعة ، طبع عل هامش طلعة الشمس .

· سواطع البرهانَّ ، رسالة قصِيرة عَلَى بعض تطورات العصر فِي اللباس ونحوه ، جوابا عَلَى سوال مِن زنجبار .

· ايضاح البيانَّ فِي احكام نكاح الصبيانَّ .(طبع بمطابع الباطنة ومكتبتها للطباعة والتكنلَوجيا الْحَديثة ,الناشرمكتبة نور الدين السالمي سلطنة عمانَّ

· بذل المجهُود فِي مخالفة النصارى والِيِهُود .

· طريق السداد شرح لامية الجهاد المسماة بعلم الرشاد لشيخ سعيد بن حمد الراشدي ، ( وهذا الذي فِي صدد تحقيقه ) .

ه)النحو :

· بلَوغ الَّامل ، مِنظومة فِي المفردات والجمل ، وهِي فِي

ثَلاثَمّائة بيت ، وهِي اوَل مولفاته .

· شرح بلَوغ الَّاملفِي المفردات والجمل (المِنظومة السابق ذكرها ). (طبع بمطابع عمانَّ ومكتبتها سلطنة عمانَّ )

· المواهب السنية عَلَى الدرة البهِية ، شرح "العمروطية

نظم الَّاجرومية" .



و)العروض:

· المِنهَل الصافِي فِي العروض والقوافِي ، ارجوزة فِي

ثَلاثَمّائة بيت.

· شرح " المِنهَل الصافِي فِي العروض والقوافِي "(مطبوع )



ز) التاريخ :

· تُحْفَة الَّاعيانَّ بسيرة اهَلُ عمانَّ . (مطبوع بمكتبة الَّاسِتقامة )

· الحق الجلي فِي سيرة الشيخ صالح بن عَلِي (شيخه) .(طبع فِي مقَدمة كتاب عين المصالح مِن ا جوبة الشيخ صالح بن عَلِي الحارثي )

9) وفاته :

كَانَّت وفاته بَعْد العتمة مِن ليلة الْخامْس مِن شَهْر ربيع الَّاوَل سنة (1332ه) اثنتين وثَلاثين وثَلاثَمّائة والف للَهجرة ، وقَد صلى عَلَيه تلميذه ابو زيد عَبِداللَه بن محمد بن رزيق الريامي ، ودفن عَلَى سفح الجبل الَّاخضر ببلدة ( تنوف ) وقبره مَعروف حتَى الَّانَّ .



.................................................. .................................................. ..............